مقالات

المسلمون في ميانمار وأصحاب الأخدود

الثلاثاء, 30 نيسان/أبريل 2013 10:23
العدالة الراديكالية - إنها قصة أصحاب الأخدود تتكرر من جديد، بقسوتها وضراوتها وشدتها ومرارتها، يُسعَّرُ أوارها بحقد الكفار، ولؤم المشركين، وعناد المستكبرين، وتآمر الحاقدين، والعالم كله يقف أمام هولها متفرجاً ساكتاً، لا يعترض ولا يستنكر، ولا يشجب ولا يرفض، ولا يحاول الصد أو الرد أو المنع، ويكتفي من الجريمة برصدها وتوثيقها، وتعداد ضحاياها، وتحديد زمانها ومكانها، ولكنه لا يعمل على منعها، ولا يسعى لحماية ضحاياها، رغم أنهم يبادون ويستأصلون، ويذبحون ويقتلون. ليس في التاريخ الحديث جريمة تطهيرٍ عرقي وديني كما يحدث اليوم في ميانمار، فقد شقت فيها الخدود بعلم الدولة، وأضرمت فيها النار بمسؤولية الحكومة، وحرقت البيوت أمام وسائل الإعلام، وقتل...

اسامه دهيسات... غيابك أوجع قلوبنا

الأربعاء, 03 نيسان/أبريل 2013 12:36
كتب هاشم الخالدي: العدالة الراديكالية - الحبيب اسامه دهيسات الحمايده .. وفاتك بالامس في معركة مؤته .. اوجعت قلبي واوجعت قلوبنا جميعا .. رحمك الله فكل من شاهد صورتك احس انه يعرفك منذ مده طويله ... وانه كان ذات يوم عمك او خالك ... او صديق طفولتك البريئه. بالامس رحلت عنا وقد توقف نبض قلبك الطاهر وانت تصرخ فينا : كفاكم اقتتالا... فقد حولتم جامعاتنا الى ساحة حرب تسفك فيها الدماء لاجل ناقة البسوس. اجيبوني: من اذن لاشقياء ان يغرسوا في اردننا الطاهر 31 جامعه تحول معظمها الى دكاكين تباع فيها البلطات ومسدسات الصوت والرصاص الحي. ارجوكم اذا اردتم ان لا يضيع دم الحبيب...

هل هذا تحول؟ ما كان من الأول!

الإثنين, 18 آذار/مارس 2013 11:14
كتبت بدرية البشر:   العدالة الراديكالية - ليس أجمل من تلك الفرصة التي وفرتها لي وزارة الإعلام بدعوتي وتمكيني من حضور حفلة توقيع كتبي، كان مشهداً تاريخياً لكاتبة سعودية أن تجلس على منصة توقيع الكتب بحضور الإعلاميين والإعلاميات وتحت حراسة الأمن المشددة كي تتمكن من توقيع كتابها. وقد استمتعت بلقاء قراء لم يحرصوا فقط على اقتناء كتابي، بل وعلى أن يقدموا لي أ‍نفسهم وآمالهم ومعايشتهم مع ما كتبت. كل الذين لقيتهم تلك الليلة من نساء ورجال، شباب وشابات تركوا في نفسي أثراً، ومنهم ذلك الشاب الذي بعمر ابني أحضر معه والدته كي تدافع عن رغبته في التصوير معي، وشابة تدرس في بريطانيا...

ارتخاء مفاصل الحركة السياسية في الأردن

الأحد, 17 آذار/مارس 2013 03:22
كتب لبيب قمحاوي:   العدالة الراديكالية - الحديث بصراحة ضروري وهام لإيضاح الرؤيا وتعزيز القدرة على استلهام حلول إبداعية للعديد من التحديات والأزمات التي تعصف بالوطن وتجعل من محاولة استشراف المستقبل محفوفة بالمخاطر وشبه مستحيلة. تعاني مفاصل الحركة السياسية في الأردن من حالة واضحة من الارتخاء والتي قد تقود المراقبين إلى الاستنتاج الخاطىء بأن الأمور في الأردن هادئة وأن مسيرة الإصلاح مُسَيْطَر عليها وأنها قد أخذت مداها النهائي ، بينما واقع الأمور ليس كذلك تماماً . فارتخاء مفاصل الحركة السياسية ناتج عن حالة من الخَدَر العام التي أصابت الشعب الواقع بين مطرقة مقاومة النظام لمطالب الإصلاح الحقيقي وسندان الخوف أو التخويف من أن...

حديث في مستقبل مصر: الارتقاء أم النهاية لمصر والعرب ؟

الإثنين, 04 آذار/مارس 2013 17:13
كتب د. لبيب قمحاوي العدالة الرديكالية - الحديث عن مصر هذه الأيام يمس أوتار القلب رغم أنه يخاطب العقل . فما يجري في مصر ولمصر أمر لا يخص المصريين فقط كونه سوف يتجاوز في آثاره حدود مصر ليشمل العالم العربي بأسره. وكل حاكم مصري لم يفهم ذلك أو يقبل به ساهم في إضعاف مصر وتقزيم دورها العربي والإقليمي . فعظمة مصر الكامنة تظهر فقط عندما تلعب الدور الذي اختاره لها التاريخ وعززته الجغرافيا كمرجع للحضارة ورائدة للتقدم وحامية للوطن العربي وليس أي شيء آخر. إن ما يجري الآن في مصر هو صراع حقيقي بين مفهوم الشرعية الدستورية واستقلال وحيادية هوية الدولة ومؤسساتها...

أنفاق غزة وخندق رسول الله

السبت, 02 آذار/مارس 2013 16:52
كتب مصطفى يوسف اللداوي: العدالة الراديكالية - قامَ الجيشُ المصري بالتعاون مع الأجهزة الأمنية بأكبر حملةٍ أمنية وعسكرية لإغلاق الأنفاق التي تمتد بين الحدود الفلسطينية والمصرية، وتمكن خلالَ فترة زمنيةٍ قصيرة من إغلاق وتدمير وإغراق مئات الأنفاق التي تعتبر شرايين الحياة لجميع سكان قطاع غزة، فدمر بعضها على من وما فيها، وأغلق فوهات أخرى على ما فيها من موادٍ ومعدات، فيما كهرب بعضها وحكم على من فيها بالموت صعقاً، وملأ غيرها بالمياه العادمة المنتنة فخنق من فيها بالروائح الكريهة، وأفسد ما حوت من مواد غذائية وأدوية وملابس وغيرها، وما زالت الحملة الأمنية متواصلة ولم تتوقف، ونجحت فيما أخفق به السابقون، وحققت ما عجزت عن تحقيقه خلال سنوات حكم...

مزاج العنف وهتك الأعراض

الخميس, 28 شباط/فبراير 2013 17:44
كتب فرّاج اسماعيل: العدالة الراديكالية - التغير الذى طرأ على مزاج وسلوك الشعب المصرى خلال عامى الثورة يعتبر إنذارًا شديد اللهجة لما يمكن أن تصل إليه الأحوال لو انزلقت البلاد إلى احتراب أهلى لا قدر الله. هناك فارق شاسع بين المزاج الذى كان عليه المحتشدون فى الميادين، وبخاصة ميدان التحرير فى الفترة بين 25 يناير و11 فبراير التى انتهت بسقوط الرئيس السابق، وبين ما تلاها من احتجاجات اتخذت طابع العنف البالغ ونزيف الدماء، سواء أثناء الفترة الانتقالية التى أدارها المجلس الأعلى للقوات المسلحة بقيادة طنطاوى وعنان، أو أثناء فترة الرئيس المنتخب محمد مرسي. المفارقة الغريبة أن المصريين كانوا مسالمين تؤذيهم مشاهد الدماء فى...

ما هكذا تورد الابل يا دكتورة

الإثنين, 11 شباط/فبراير 2013 09:22
هاشم الخالدي يكتب: العدالة الراديكالية - انا مندهش تسألون لماذا ؟؟ ساجيبكم . الدكتوره الزميله رولا الحروب الوحيده من النواب التي رفضت امس التوقيع على مذكره نيابيه تطالب الحكومه بتعديل قانون المطبوعات والنشر وتخفض العقوبات الوارده فيه وتمنع حجب الموقع الالكتروني ... تخيلوا هذه الكارثه كيف تفعل بنا زميلتنا التي وقفنا معها كل هذه السنين لتضع خنجرا في خاصرتنا .. هكذا بكل بساطه ...وتمضي . ساذكر لكم التفاصيل قبل اسبوعين زارني النائب موسى ابو سويلم في منزلي وتباحثنا بامور السياسه والبرلمان الذي امضيت اكثر من ثلاثة عشر عاما في شرفاته وتحت قبته وفي اروقته كمراقب للشؤون البرلمانيه ومندوبا لعدة صحف لتغطية اخباره. اقترحت على النائب ابو سويلم ان...

أين أنت يا خالد ؟

الأربعاء, 06 شباط/فبراير 2013 10:23
كتبت لميس اندوني العدالة الراديكالية - قد يكون مفهوماً أن توقف حكومةٌ مواطن دولة أخرى،إذا كان هناك موجبات قانونية ، لكن أن تمضي 29 يوما على الإيقاف من دون توجيه تهمة رسمية أو السماح للهلال الأحمر بالاتصال معه أو رؤيته، فتصبح مسألة تتجاوز إطار الحق السيادي والأعراف، تضع الأطراف جميعهم في موقف حرج ، وبالنسبة لعائلة الشاب خالد الناطور في قلق دائم مصدره الجهل بوضع ومستقبل ابنهم. السلطات السعودية احتجزت خالد فور وصوله إلى المطار، ضمن فريق بعثته الشركة التي يعمل فيها إلى دورة تدريبية، ومن لحظتها لم تسمح لأية جهة بالاتصال معه، ولم تعلن الإتهامات ضده أو الأسباب التي استدعت الإجراء...

السكوت عن الخطأ يمهد الطريق للطغاة أيها النظام السوري

السبت, 02 شباط/فبراير 2013 10:17
هاشم الخالدي يكتب: العدالة الراديكالية - قيل في الأمثال القديمة: السكوت عن الخطأ يخلق الجبناء ويمهد الطريق للطغاة. هذا بالفعل ما أنتجه السكوت السوري على الإجرام الصهيوني الذي بات يستبيح الأراضي السورية كلما شاء، لأن النتيجة وردّة الفعل السورية هي واحدة: سنرد في الزمان والمكان المناسبين. ليلة الثلاثاء الماضية كانت حامية الوطيس عندما أغارت طائرات إسرائيلية على عدة أهداف داخل سورية ومنها مراكز للبحث العلمي في شمال غرب دمشق. توقع العالم العربي أن يرد النظام السوري هذه المرة واعتقد الجميع أن الرد سيكون منجاة للنظام من أجل تبيض صفحة من صفحاته السوداء وليسجل له أمام العالم حتى ولو سقط...