مقالات

دلال المغربي تذكّر فصائل المقاومة بوصيتها

الإثنين, 09 آذار/مارس 2009 00:00
  كتبت الرفيقة لمياء القلاب خاص بمدونة العدالة الراديكالية - تحت سماء الغربة، نامت دلال المغربي عشرين عاماَ على سرير القهر، تحلم بغصن الزيتون وببيارات البرتقال على جنة أرضها ووطنها المختلس عنوة من آباءها وأجداها. وبين النوم واليقظة، رأت دلال فلسطين تفتح ذراعيها لها، والدموع تهطل من عينيها المتعبتين من كيان صهيوني استحوذ عليها للمّ شتاته الغريب عنها، ورأتها تبكي حسرة اشتياقها إلى أطلال بيوت أبنائها وبناتها المهجّرين. قدحت عينا دلال برقاً واشتعل دمها برصاص الغضب، كيف لا .. وغاليتها تنثر التراب تحت قدميها الحافيتين وتكلل جسدها العاري حنينا ببدلة عسكرية وبندقية لن تزهد في حملها ابنة العشرين عاماُ. ومن جنوب...