نشر في: 26 آذار/مارس 2012
الزيارات:    
| طباعة |

سياسة الموقع

العدالة الراديكالية

 

المفهوم:

الراديكالية مصطلح عربي مستحدث ينسب إلى كلمة راديكال الفرنسية، وتعني الجذر، واصطلاحاً تعني نهج الأحزاب والحركات السياسية التي تتوجه إلى إحداث إصلاح شامل وعميق في بنية المجتمع. والراديكالية تناقض الليبرالية الإصلاحية التي يكتفي نهجها بالعمل على تحقيق بعض الإصلاحات في واقع المجتمع؛ والراديكالية نزعة تقدمية تنظر إلى مشاكل المجتمع ومعضلاته ومعوقاته نظرة شاملة تتناول مختلف ميادينه القانونية والسياسية والاقتصادية والفكرية والاجتماعية، بقصد إحداث تغير جذري في بنيته، لنقله من واقع التخلف والجمود إلى واقع التقدم والتطور.

ومصطلح الراديكالية يطلق أيضاً على الأحزاب والمجاميع الثورية والقوى المتشددة في الحفاظ على مبادئها وقضاياها، وعلى المهنيين والأكاديميين أصحاب المبادىء والمثل. والراديكالية هي عكس الرجعية والبرجماتية.

والعدالة الراديكالية ترمز إلى الثبات في الدفاع عن الحق حتى الرمق الأخير، والصبر على المكاره، والوقوف إلى جانب المّثل الإنسانية العليا، وعدم محاباة الفاسدين أو المضلِّلين حتى وإن كانوا أكثرية أو أصحاب سلطة أو جاه.

 

المحتوى:

يهتم هذا الموقع الافتراضي بعرض القضايا الحقوقية، وتحليل عدد منها وربطها بالتشريعات الوطنية والأجنبية والمعايير الدولية لحقوق الإنسان. ويمكن للمتصفح التعامل مع ثلاثة أنواع من التبويب، قسمت وفق مقتضى حقوقي معين؛ أولها، باب (عدالة) وفيه عناوين حقوقية مباشرة هي: حرية الرأي والتعبير، وحقوق الإنسان، وأخبار حقوقية، وأحكام وقرارات قضائية، وجرائم وقضايا، والجرائم الإلكترونية، وجرائم الخطأ الطبي، وتشريعات ولوائح، والقانون الدولي، ودراسات حقوقية؛ وثانيها يعرض لعناوين أخرى منوعة هي: العالم، وتحليلات، والديرة، وأقوال، ومقالات، وأرشيف ثوار الحرية، وصحة، وثقافة وفن، وفكر وأدب، وهايدبارك، وفيديو. ويلاحظ ان تناول مواضيع هذه الأقسام يكون ضمن المفهوم الحقوقي أيضا، فالعدالة الراديكالية في قسم "ثقافة وفن"  - مثلا - لا تتناول أخبار أهل الفن وأعمالهم وفعالياتهم وإنما تعنى بأخبارهم الحقوقية والدعاوى المقامة منهم أو المقامة عليهم، باعتبارها أنموذجا للتطبيقات القانونية والقضائية في بلدانهم.

 أما الباب الأخير فهو لقسمي "قضاياك" و"همومك"، وهما قسمان تفاعليان، إذ يرسل القراء مشاكلهم ذات الطابع القانوني، فتعرض إلى جانب معالجتها، وذلك في قسم قضاياك، أو مشاكلكم ذات الطابع الاجتماعي أو التربوي أو النفسي أو الاقتصادي أو غير ذلك، فتعرض في قسم همومك مشفوعة بإفادة أهل الاختصاص برأيهم فيها.

والعدالة الراديكالية موقع حقوقي يديره الدكتور المحامي عادل عزام سقف الحيط، وله صفحة خاصة بأعماله الحقوقية وقضاياه ومؤلفاته وأنشطته العلمية والقضائية في نفس الموقع.

 

أسئلـة شائعـة

1. كيف تختارون الأخبار والمقالات المعروضة في الصفحة الرئيسة؟

يتم اختيار الأخبار الهامة من وكالات الأنبياء العربية والأجنبية، مع الميل للجانب الحقوقي الذي يلتقي وأهداف التثقيف في الموقع. أما المقالات فيرسلها لنا المفكرون، أو نختارها من المواقع الإخبارية والصحف الورقية ونشير إلى ذلك في صفحة النشر، وبعض الأخبار والتحقيقات والمقالات هي من إعداد الموقع وننسبها إلى "العدالة الراديكالية".

 

2. ما هي المدة الزمنية للاحتفاظ بالأخبار والمقالات والمواد الحقوقية التي يغطيها الموقع؟

نقوم بالاحتفاظ بجميع المواد التي جمعناها، ولا يتم حذف القديم منها، حتى يعود إليها الباحثون والمهتمون. ويمكنك التفتيش عن أي من موادنا بالاستعانة بالكلمات المفتاحية في الموقع أو عبر محركات البحث المشهورة مثل جوجل.

 

3.  لماذا لا أجد أثراً لبعض التصنيفات في موقعكم؛ كعلم الفضاء والرياضة مثلاً ؟

حاولنا في التصنيف الحالي الحفاظ على الأبواب الأكثر أهمية والأكثر علائقية بالقانون، وليست لدينا خطة لتغيير هذا التصنيف على المدى القريب، لكننا نرحب باقتراحاتكم.

 

4.  هل يمكنني النشر في هذه المدونة الحقوقية رغم اختلافي معكم في الرأي؟ لماذا لم تقوموا بعرض مقالتي التي أرسلتها لكم بريدياً قبل يومين؟

بالطبع يمكنك وأنت مرحب بك، ولك الحق في نشر ما تريد، على ألا يخالف القانون أو الأخلاق العامة أو يحض على الكراهية الدينية أو الشعبية أو العرقية، والمعايير الدولية لحقوق الإنسان أو يشكل دعاية لسياسات رجعية. أما عرض المقالات فقد يتأخر لأسباب فنية، ويرجى إعادة الإرسال أو الاتصال بإدارة المدونة إذا تكرر التأخير.

 

5. لا أجد مواد تسلية ومرح في هذا الموقع، لماذا؟

إذا كنت تبحث عن التسلية والترفيه وتمضية الوقت فلا ننصحك بتصفح موقعنا لأنه مدونة حقوقية متخصصة وجادة.

 

6. هل يمكنني نشر مشكلتي في باب همومك حتى لو تعرضت لتابو؟ هل تتقاضون مقابلاً للاستشارات القانونية أو النفسية أو الاجتماعية؟

لا حياء في طرح المشكلات، لأنها وقائع تحققت ورتّبت آثارها. ويمكنك إرسال ما تريد، وسنخفي بياناتك الخاصة التزاماً منا بالحفاظ على الكتمان والسرية. وسننشر مشكلتك، والحل المقترح على يد خبراء في مجال المشكلة المطروحة؛ ونحن لا نتقاضى أتعاباً على ذلك؛ لكننا لا نتوكل في أي قضايا قانونية دون مقابل.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق