نشر في: 02 آذار/مارس 2015
الزيارات:    
| طباعة |

صحف كويتية: الكويت تحقق مع والد “ذباح داعش”

العدالة الراديكالية - حققت السلطات الكويتية مع والد من يسمى بـ”ذباح” تنظيم “داعش” المولود في الكويت والمعروف باسم “الجهادي جون”، بحسب ما ذكرته صحف كويتية محلية الإثنين.


والشاب الذي كشفت وسائل إعلام عالمية عن هويته، وقالت إنه مولود في الكويت ويدعى محمد أموازي، ذبح أو ظهر وكأنه يذبح رهائن من الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان.
وبحسب الصحف الكويتية، فإن أموازي الذي يحمل الجنسية البريطانية هو في الأساس من فئة عديمي الجنسية أو “البدون”، وتنحدر أسرته من أصل عراقي.


وقالت صحيفة القبس الكويتية (خاصة) اليوم إن عبدالله عبد الكريم أموازي، والد ذبّاح “داعش” محمد أموازي، خضع لجلسة تحقيق أمام أجهزة الأمن المختصة أمس الأحد.
وأضافت نقلا عن مصدر مطلع أن والد أموازي قال أمام التحقيق إن والدته تعرفت على صوت ابنها وصاحت هذا ولدي، وهو يتكلم قبل ذبح أول رهينة أمريكي (جيمس فولي في أغسطس/ آب الماضي)، وعند إعادة التسجيل تأكد الوالد أن الصوت هو لابنه محمد.


وأضاف الوالد أن ابنه كان ملتزماً منذ بداية شبابه، وأن آخر اتصال بالعائلة تم في منتصف عام 2013 من تركيا، وأبلغهم عزمه الذهاب للتطوع بالخدمات الإنسانية في سوريا، ومنذ ذلك الحين وهم ينتظرون خبر وفاته.


وتابع أن ابنه كان مهندس كمبيوتر، وقصد الكويت آخر مرة عام 2010 قادما من أنقرة من يناير/ كانون الثاني وحتى أبريل/ نيسان الماضيين، وبحث عن فرص عمل للاستقرار في البلاد، لكن الوضع لم يلائمه مادياً، فغادر الى بريطانيا.


وأوضح في التحقيق أنه ابنه عمل في سلك الشرطة بوزارة الداخلية من عام 1980 وحتى 1993، وعندما فقد الأمل في الحصول على الجنسية الكويتية، غادر مع أسرته إلى بريطانيا عام 1993، وقد كان يحمل جوازا (مادة 17) وهي جوازات تمنحها الكويت لفئة البدون، وهناك حصل على الجنسية البريطانية عام 2002، وعاد بعدها إلى الكويت عام 2003.
وأظهر التحقيق، بحسب الصحيفة، أن والد اموازي يعمل في جمعية تعاونية، وله بنتان وابن آخر خلافا لمحمد وجميعهم يعيشون مع العائلة بالكويت.


من جهتها، قالت صحيفة “الراي” أن محمد أموازي عمل بالفعل في الكويت مندوب مبيعات في شركة كمبيوتر عام 2010.
وقال أحد مسؤولي الشركة التي عمل فيها أموازي، بحسب الصحيفة، إنه استمر في العمل لمدة 3 أشهر كانت عبارة عن فترة الاختبار، وغادر إلى لندن في “عطلة طارئة” لمدة 5 أيام في 25 أبريل /نيسان 2010، إلا انه لم يعد منذ هذا الوقت.


ووصف أموازي بأنه “أفضل موظف في تاريخ الشركة وكان هادئاً ومهذباً وملتزماً، إلا أنه كان في المقابل جدياً جداً ولا يبتسم أو يتحدث كثيراً”.


وتابع أنه استغرب في البداية قبول اموازي العمل براتب متدنٍ نسبياً، وهو يحمل شهادة في برمجة الكمبيوتر من جامعة وستمنستر البريطانية، كذلك ابدى استغرابا كبيرا من أن يكون شخص مثله هو الذي ظهر في تسجيلات الفيديو وهو يذبح 5 رهائن غربيين ومن ثم رهينتين يابانيين.


وغادر أموازي مع أسرته الكويت في 1990 إلى بريطانيا التي حصل على جنسيتها.


واستبعدت أسرة أموازي من لوائح التجنيس في الكويت؛ بسبب شبهات حول تعاون مع نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي غزا الكويت في 1990.
وكانت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” وصحف “غارديان” و”ديلي تلغراف” (بريطانية) و”واشنطن بوست ونيويورك تايمز″(أمريكية) من بين وسائل الإعلام التي كشفت هوية هذا الرجل، الذي يعتبر أحد أبرز المطلوبين في العالم.


ويشتبه بأن “الجهادي جون” وهو اسم أطلق اصطلاحا عليه نظرا للكنته البريطانية، هو منفذ عمليات قطع رؤوس الصحفيين الأمريكيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف والعاملين الإنسانيين البريطانيين ديفيد هينز وآلان هيننغ والأمريكي عبد الرحمن كاسيغ.
كما ظهر “الجهادي جون” في تسجيل فيديو مع الرهينتين اليابانيين هارونا يوكاوا وكنجي غوتو قبيل مقتلهما.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق