نشر في: 14 أيار 2015
الزيارات:    
| طباعة |

والد أسير أردني لدى الاحتلال يعلق اضرابه عن الطعام

العدالة الراديكالية - علّق المواطن الأردني مهدي سليمان اضرابه عن الطعام والدواء اثر تدخل النائب رلى الحروب التي حصلت على تعهد من وزارة الخارجية بلقائه والبدء بخطوات عملية لتلبية مطالبه اعتبارا من يوم الأحد.

واستجاب المواطن سليمان والذي يعاني أمراض الضغط والسكري لوساطة النائب الحروب التي اطلعت على تفاصيل قضيته وتعهدت بمساندة مطالبه.

يذكر ان المواطن مهدي سليمان قد تقطعت به السبل بعد نحو ثلاث سنوات على قيام سلطات الاحتلال الصهيوني باعتقال نجله الحدث -حينها- وصار أسيرا لديها قبل أن يبلغ السابعة عشر من عمره، حيث توجه إلى عدة جهات وطرق عديد الأبواب. لم يكن لديه همّ إلا أن يرى نجله حرّا طليقا، أو على الأقل يطمئن أنه بخير.. لكن ذلك لم يتسنّ له.

الأمر وصل ان تقوم السلطات الأمنية الأردنية بفرض 'حصار' على نشاطات المواطن الأردني مهدي سليمان داخل البلاد ومنعه من التوجه بمطالبه إلى وسائل الإعلام، وهو ما شهدناه خلال اعتصامه القائم منذ صباح اليوم الخميس أمام وزارة الخارجية.

الأجهزة الأمنية وبحسب سليمان منعت مندوبي وسائل الإعلام التي توجهت إلى الموقع من الحديث معه وتصويره، حتى أنه لم يتمكن من الادلاء بتصريحاته إلا عبر الهاتف، ما دفعه لتصعيد احتجاجه واضرابه عن الطعام ليصبح اضرابا عن الطعام والدواء معا، حيث يشكو والد الأسير محمد من ارتفاع في الضغط والسكري، اضافة لعلاجات حالات 'الجلطة' التي كان يصاب بها.

سليمان الأب، اعتقد أن وزارة الخارجية وشؤون المغتربين ستكون مهتمة بأمره وأمر ابنه، لكنه اصطدم بالواقع الأليم، فتعهدات ووعود الوزير ناصر جودة لم تنفذ ولم يرَ لها أثرا، تماما كما كان الحال مع وعود الأمين العام وعدد من أعضاء مجلس النواب.

وأكد سليمان لـJo24 على حقه بمطالبه التي قدمها لوزارة الخارجية، والمتمثلة برؤية ابنه وسماع صوته للاطمئنان عليه، مشيرا في ذات السياق الى ان 'محمد' يتعرض للضرب والتعذيب داخل سجون الاحتلال الانفرادية.

وأشار سليمان الى ان وزارة الخارجية في احدى المرات طلبت منه التوجه للسفارة الصهيونية في عمان لتقديم طلبه، إلا أن السفارة رفضت استقباله أو التعاطي مع طلبه، ما دفعه للعودة الى الوزارة التي يفترض ان أمر الأردنيين في الخارج مسؤوليتها.. لكن دون جدوى او فائدة.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق