نشر في: 08 تموز/يوليو 2015
الزيارات:    
| طباعة |

جريمة قتل بشعة في نهار "رمضان".. مُزارع يذبح سيدة بعد اغتصابها ببورسعيد

العدالة الراديكالية - شهدت منطقة شرق تفريعة بورسعيد، جريمة قتل بشعة فى شهر رمضان بعد أن اكتشف 'إبراهيم.أ.أ'، 35 سنة، مزارع، جثة زوجته 'اعتماد. م. أ' فى العقد الثالث من عمرها عارية ومفصولة الرأس وسط بركة من الدماء داخل أحد المصارف الجافة بمنطقة قرية رقم 7 بسهل الطينة، فصرخ و بكى واستغاث وانتابته حالة الجنون من هول الصدمة ولم يصدق هذا المشهد المأساوى. 


على الفور تقدم الزوج المكلوم، ببلاغ إلى اللواء فيصل دويدار مساعد وزير الداخلية لأمن بورسعيد، الذى بادر بتشكيل فريق بحث برئاسة اللواء فتح الله حسنى مدير إدارة البحث الجنائى بمديرية الأمن.

وأكدت تحريات العقيد سعيد شكرى رئيس فرع البحث الجنائى ببورفؤاد، أن مرتكب الحادث 'ط م ش ص'، 20 سنة، مزارع، مقيم بدائرة شرق التفريعة، وبتقنين الإجراءات تمكن النقيب أحمد عادل رئيس المباحث من ضبطه قبل أن يتمكن من الهروب.

بمواجهة المتهم اعترف بأنه ارتكب جريمته النكراء لرغبته المحمومة لمعاشرتها جنسيا فى نهار رمضان، خاصة بعد أن تعقب عودتها من عملها فى الزراعة بأرض يمتلكها والده، وبدون أدنى مقدمات اعترضها محاولا اغتصابها، فأبت، فطرحها أرضا وأخرج مطواة كانت معه وطعنها عدة طعنات بالبطن ففقدت الوعى، وأمام رغبته المحمومة للنيل منها جردها من ملابسها الملطخة بالدماء وقام باغتصابها، فقاومته ولكنه لم يبال، وأمام شهوته فصل رأسها عن جسدها ليوارى جريمته وقام بدفنها بجوار جثتها الغارقة فى دمائها على ضفاف مصرف جاف.

تحرر المحضر رقم 87 إدارى شرق التفريعة لسنة 2015 وتم التحفظ على السلاح المستخدم فى الجريمة واتخاذ الإجراءات القانونية وتمت إحالته للنيابة العامة تمهيدا لمحاكمته بحسب 'اليوم السابع'.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق