نشر في: 20 تشرين2 2014
الزيارات:    
| طباعة |

حقائق جديدة حول إعدام جيش الكيان الصهيوني لأسرى مصريين حرب أكتوبر والعدوان الثلاثي

العدالة الراديكالية - أكد الكاتب الإسرائيلي، يهوناتان غيفين، أن جيله يعاني من 'صدمة حرب' في أعقاب الحربين في العام 1967 و1973، بعد أن  نفذ الجيش الإسرائيلي جرائم حرب خلال العدوان الثلاثي على مصر في العام 1956 وخلال حرب أكتوبر في العام 1973، رغم أنه لم يتحدث أحد بهذه الحادثة.

وأضاف الكاتب المعروف في مقابلة للقناة الإسرائيلية الثانية يوم الجمعة الماضي: 'حتى الآن لم يتحدث أحد عن إعدام أسرى، لا خلال حرب سيناء (العدوان الثلاثي) ولا خلال حرب الغفران'.

وتابع الكاتب: 'ببساطة، طائرات مروحية حلقت في الصحراء وأعدمت الأسرى... هذه كانت الأوامر. لكن ما فائدة أن أقول من قام بذلك؟ بأن يحاكم أو لا يحاكم؟'.

وعندما سألته محاورته إن كان شاهداً على إعدام أسرى، قال دون تردد: 'نعم'.

وغيفين هو كاتب معدود على اليسار الصهيوني وقريب وترعرع في منزل وزير الأمن الإسرائيلي موشيه ديان لدى خالته، روت، بعد وفاة والدته. وهو والد مغني الروك المعروف أفيف غيفين

شهادات سابقة...

وتأتي أقوال غيفين لتؤكد شهادات سابقة لجنود مصريين بأن الجيش الإسرائيلي أعدم أسرى مصرييين خلال الحرب في العام 1967.

وأكد جندي مصري شاهد على الجرائم الإسرائيلية خلال الحرب قيام الوزير الإسرائيلي السابق، بنيامين (فؤاد) بن العيزر بإطلاق النار على جنديين مصريين، فيما شهد آخر قيام جنود إسرائيليين بدفن جنود مصريين أحياء خلال الحرب ذاتها.

كما نشرت صحيفة 'الدستور' المصرية في العام 2010 شهادات مصورة لمصريين أكدوا فيها إعدام الجيش الإسرائيلي لجنود مصريين في حرب حزيران من العام 1967.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق