نشر في: 02 تموز/يوليو 2015
الزيارات:    
| طباعة |

أمريكي يضرب طفلاً حتى الموت لأنه شتم لعبة فيديو

العدالة الراديكالية - حكمت محكمة أمريكية على رجل بالسجن لمدة 33 عاماً بعد أن أقدم على ضرب طفل صديقته ‏بوحشية حتى الموت لأن الطفل شتم لعبة فيديو. ‏


قام الأمريكي توماس ألبيا (22 عاماً) بلكم الطفل 'كسافيون تشارلستون' (3 أعوام) بشكل متكرر ‏على معدته بعد أن تلفظ بشتيمة أثناء لعبة 'القتال الفاني'. بحسب صحيفة 'شيكاغو تريبيون' ‏الأمريكية.‏

وتعرض الطفل المسكين إلى اللكم بشكل وحشي في الرابع عشر من سبتمبر (أيلول) الماضي في ‏منزله في مدينة شيكاغو حتى تمزقت بعض أعضائه الداخلية. ونقل على إثر الحادث إلى ‏مستشفى ميموريال للأطفال لإجراء عملية جراحية عاجلة. غير أن العملية الجراحية باءت بالفشل ‏ما أدى إلى وفاة الطفل في اليوم التالي. ‏

ودانت محكمة ليك كاونتي، 'توماس ألبيا' بتهمة القتل من الدرجة الأولى في مارس (آذار) ‏الماضي، وحكمت عليه بالسجن لمدة 33 عاماً لما وصفته المحكمة بالجريمة الشنيعة، ويتضمن ‏حكم المحكمة عدم تخفيض مدة السجن لأي سبب كان. ‏

‏ من جهته، عبر 'ألبيا' عن أسفه وندمه الشديد لما أقدم عليه، ووجه اعتذاراً لعائلة الطفل ‏المفجوعة بفقدان طفلها. إلا أن عائلة الطفل عبّرت عن سخطها الشديد على حكم المحكمة الذي ‏وصفته بأنه غير كاف. بحسب صحيفة 'إن واي ديلي نيوز' الأمريكية. 



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق