نشر في: 08 تموز/يوليو 2015
الزيارات:    
| طباعة |

جنايات الجيزة: لهذه الأسباب تمت معاقبة قتلة "شيعة أبو مسلم" بالسجن

العدالة الراديكالية - أودعت محكمة جنايات الجيزة، حيثيات حكمها الصادر فى منتصف يونيو الماضي، بمعاقبة 23 متهما بالسجن المشدد 14 عاما وبراءة 8 آخرين فى قضية محاكمة 31 متهما بقتل القيادى الشيعى حسن شحاتة، وثلاثة من معتنقى المذهب، والشروع فى قتل 13 آخرين.

وجاءت الحيثيات علي 31 ورقة، استهلت المحكمة أسباب الحكم موضحة أنه، وبعد مطالعة الأوراق وتلاوة أمر الإحالة وسماع طلبات النيابة العامة والمرافعة الشفوية والمداولة، وحيث إن واقعة الدعوى حسبما استقر في يقين المحكمة ووجدانها "حال تواجد المجني عليهم حسن شحاتة، ومحمد شحاتة، وإبراهيم شحاتة وعماد ربيع بمسكن المجني عليه فرحات علي محمد بزاوية أبو مسلم بدائرة أبو النمرس للاحتفال بليلة النصف من شعبان لاعتناقهم المذهب الشيعي ولكون المجني علية الأول حسن شحاتة أحد أقطاب هذا المذهب".

وتابعت " ولعلم المتهمين جميعا بتواجد المجني عليهم سالفي الذكر بمنزل أحدهم ولخوفهم من انتشار المذهب الشيعي ولاعتناق الكثير من أهل القرية بهذا المذهب ما أثار حفيظتهم فتجمهروا قاصدين مسكن المجني عليه بنية الاعتداء علي من فيه وطردهم من القرية محرزين معهم العصي الخشبية والحديدية والأسلحة البيضاء، وزجاجات تحوي علي مواد قابلة للاشتعال، وقاموا بمحاصرة المنزل والاعتداء علي من فيه".

وأضافت الحيثيات أن الواقعة سالفة الذكر قد استقام الدليل علي ثبوتها بحق المتهمين وذلك بما شهد به ٢١ شخصا خلال التحقيقات وما ثبت بملاحظات النيابة العامة، وما شهدته المحكمة من أسطوانات مدمجة.

وقامت المحكمة خلال الحيثيات بسرد أقوال الشهود وعدد من مقاطع الفيديو.

وأكدت الحيثيات أن الدفع بانتفاء صلة المتهمين بالواقعة فإن هذاالدفع في غير محله، إذ أن الثابت بالأوراق وأقوال المجني عليهم والتي تأيدت بالتقارير الطبية أن المتهمين هم الذين قاموا بارتكاب الواقعة، وقامت المحكمة بالتوصيف الصحيح للواقعة وهي جريمة الضرب المفضي إلي موت عملا بالمادة ٢٣٦ / ١ من قانون العقوبات، وقد توافر القصد الجنائي في جريمة الضرب المفضي إلي الموت، كما اطمأنت المحكمة إلي أدلة الثبوت.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق