نشر في: 04 تموز/يوليو 2015
الزيارات:    
| طباعة |

انتحرت من برج خليفة بعد أن خدعها صديقها الثري

العدالة الراديكالية - بعد فشل علاقتها برجل أعمالٍ إماراتي يملك ثروة كبيرة، قرّرت امرأة برتغاليّة تُدعى لورا فانيسا ‏نونيز إنهاء حياتها بالقفز من منصة للمراقبة في الطابق 148 من برج خليفة في أكتوبر الماضي ‏والذي يُعدّ أطول ناطحة سحاب في العالم.‏


وأتت والدة الضحيّة اليوم إلى دبي لتبحث عن أجوبة لمعرفة كيفية انتحار ابنتها من الفندق 'الذي ‏من حيث من المُفترض أن يؤمّن وسائل لحمايّة السيّاح' بحسب قولها. وذكرت صحيفة الدايلي ‏مايل البريطانيّة أنّ لورا (39 عاماً) أقدمت على الانتحار بعد يومين على وصولها إلى دبي حيث ‏كان من المُفترض أن تلتقي بحبيبها الذي ربطته بها علاقة غير مستقرّة. ووصفت الوالدة ‏علاقة ابنتها بهذا الأخير بالقول 'لم يحبّها بالقدر الذي أحبّته به'.‏

وعن لورا، تقول الوالدة إنها فتاة رقيقة مسالمة طيبة القلب ارتبطت بالعرب والثقافة العربية حتى ‏انها اعتنقت الإسلام وغيرت اسمها إلى نورا لتدخل بعدها في هذه العلاقة العاطفية التي دفعتها ‏إلى الإنتحار. ووُجدت جثّة لورا في الطابق الثالث من مطعمٍ في الفندق.‏



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق