هايد بارك

الأندلس وأدوات التعذيب في محاكم التفتيش البائدة

الخميس, 16 حزيران/يونيو 2011 22:15
كتب د.سعد مطر العتيبي: في ديار الأندلس يطول النهار هذه الأيام، فأذان صلاة المغرب حيث نحن يحل الساعة العاشرة مساء بتوقيت مكة المكرمة، وهذا الطول جعل لنا فسحة وقت بعد انتهاء مهمتنا اليومية، تلك الفسحة التي حاولنا الإفادة منها قدر المستطاع في زيارة شيء من تراث الأجداد .. فبالأمس كنا نريد رُنده، لكن الله أراد جبل طارق .. وكان التجوال في الجهة الأندلسية على الأقدام مذهلا، وهو ما جعلني أسبق الصحبة لأتأمل تيك الأماكن .. تحدثني نفسي: أمن هنا سبق...

الصراحة

السبت, 11 حزيران/يونيو 2011 09:06
كتب باسل أبو سلطان: الصراحة .. ياااااااه .. الصراحة .. كم افتقدنا تلك القيمة التي لم يبق لها أي موضع في حياتنا سوى في معجم اللغة العربية كمصطلح انتقل الى رحمة الله تعالى منذ زمن بعيد .. منذ زمن غادر فيه الرجال الرجال مكانهم في الحياة، تركونا و تركوا المسير لغيرهم منا، لمن لم تصل بهم الرجولة حداً يستطيعوا معه أن يكونوا رجالاً. الصراحة تحتاج الى شجاعة لتظهر على الوجوه، فهي لا تظهر على وجوه الجبناء الذين يضعون أقنعة يخفون ورائها الواقع المرير، أو الجميل، وتحتاج الصراحة...

رائد ونتاشا

الأربعاء, 08 حزيران/يونيو 2011 20:13
أم أردنية راحت تزور ولدها ( رائد ) لمدة 3 أيام في دبي علشان بشتغل هناك وشافت إن ولدها ساكن مع وحده اسمها ( ناتاشا ) ... هاي البنت متشاركه معاه بالغرفه . زميله بالغرفه !! ما عرفت شو اتسوي بس لاحظت إن (ناتاشا ) اللي متشاركه مع ولدها بالغرفه حلوه و جذابه ،،،فـ توقعت ان في علاقة بينهم  وهالشي خلاها تحس بالفضوووووول الشديد... رائد قدر يقرا أفكار أمه و تصرف بسرعه وقال لأمه : أنا عارف شو اللي قاعده بتفكري...

للشعب السوري

الإثنين, 30 أيار 2011 22:59
كتب المحامي الأستاذ إياد أبو هواش: ان صداقة الاردنيين ليست لشخص الرئيس بشار وإنما هي للشعب السوري الشقيق كاملا دون استثناء ومنهم الرئيس بشار، وبنفس الوقت أرى بأن طموحات الشعب السوري مشروعة ولكن على الشعب السوري أن يعطي النظام الحاكم الوقت الكافي للإصلاح والتغيير حيث ان هذه التظاهرات بدأت تستغل من قبل أعداءالمسلمين بطرق نعلمها وأخرى لا يعلمها إلا الله وسندفع الثمن جميعا وليس السوريون وحدهم، نرجو الله ان يحمي أشقاءنا السوريون وأمتنا العربية والاسلامية من كل مكروه.

عوّدوا أبناءكم على تحمل المسؤوليات

الأربعاء, 18 أيار 2011 19:04
شكراً ميسون لهذه الرسالة فهي مهمة لشباب مجتمعنا المعاصر:   أراد أحد المتفوقين أكاديميا من الشباب أن يتقدم لمنصب إداري في شركة كبرى. وقد نجح في أول مقابلة شخصية له، حيث قام مدير الشركة الذي يجري المقابلات بالانتهاء من آخر مقابلة واتخاذ آخر قرار. وجد مدير الشركة من خلال الاطلاع على السيرة الذاتية للشاب أنه متفوق أكاديميا بشكل كامل منذ أن كان في الثانوية العامة وحتى التخرج من الجامعة، لم يخفق أبدا ! سال المدير هذا الشاب المتفوق: "هل حصلت على أية منحة دراسية أثناء تعليمك؟" أجاب الشاب "أبدا". فسأله المدير "هل كان أبوك...

لن أخاف ما دمت حبيبى‏

الثلاثاء, 10 أيار 2011 21:15
تقول القصة أن هناك زوجين كل منهما لا يجد سعادته وراحته إلا بقرب الآخر، حب ممزوج بالمودة والرحمه والأُلفَه، إلا أنهما على الرغم من ذلك مختلفين تماماً في الطباع والمزاج، فالرجل هاديء الطبع جداً ..  لا يُثار و لا يغضب حتى في أصعب الظروف، وعلى العكس تماماً ..فزوجته حادة الطبع تثور وتغضب وتضطرب لأقل الأمور وذات يومٍ قدر الله أن يسافرا معاً في رحلة بحرية،أمضت السفينة عدة أيام في البحر .. وبعدها ثارت عاصفة رهيبة، كادت العاصفة أن تودي بالسفينة .....

أنت مطرود من العمل

الثلاثاء, 10 أيار 2011 21:01
التحق شاب امريكى يدعى " والاس جونسون " بالعمل فى ورشه كبيره لنشر الاخشاب وقضى الشاب فى هذه الورشه احلى سنوات عمره، حيث كان شابا قويا قادرا على الاعمال الخشنه الصعبه، وحين بلغ سن الاربعين وكان فى كمال قوته واصبح ذا شأن فى الورشه التى خدمها لسنوات طويله فوجىء برئيسه فى العمل يبلغه انه مطرود من الورشه وعليه ان يغادرها نهائيا بلا عوده ! فى تلك اللحظه خرج الشاب الى الشارع بلا هدف، وبلا امل وتتابعت فى ذهنه صور الجهد الضائع الذى بذله على مدى سنوات عمره كله، فأحس بالاسف الشديد وأصابه...

الفرق بين المدير العربي والمدير الغربي‏

الإثنين, 25 نيسان/أبريل 2011 16:08
شكراً لصديق المدونة عصام على هذه المادة الشيقة، بالفعل المدراء العرب يتقمصون دور الرؤساء العرب، وسيأتي دورهم في الثورة عليهم..... المدير الغربي: يسعى لتثبيت قدم الشركة المدير العربي: يسعى لتثبيت قدمه في الشركة المدير الغربي: يحترم آدمية الموظف المدير العربي: لا يعرف يعني ايه آدمية المدير الغربي: يبدأ كلامه بجملة 'أنا اعتقد' المدير العربي: يبدأ كلامه بجملة 'أنا قررت'  المدير الغربي: يتفانى في العمل يرقيك المدير العربي: تتفانى في مدحه يرقيك المدير الغربي: يضع لك خطة تتناسب مع قدراتك  المدير العربي: يضع لك خطة تتناسب مع خياله المدير الغربي: يثق فيك المدير العربي: يثق في نفسه المدير...

مظاهرة تأييد عارمة للنظام

الثلاثاء, 29 آذار/مارس 2011 21:30
أبلغ أحد المواطنين وسائل الإعلام خطة نظامه العربي لحشد قوافل الدعم السيارة فقال: "أقطن بالقرب من شارع ............. يخرج موكب في خمس سيارات ويقفون في أول الشارع الرئيس ويقطعون الطريق، فيتجمع وراءهم كم كبير من سيارات المارة، ثم تأتي سيارات أخرى لتغلق الطريق عليهم من الخلف، فيزدحم الشارع، ويقومون عندها بالسير ببطء وإطلاق الأبواق والهتاف للرئيس، وويل لمن يعارض مصادفة وشرف وجوده في الموكب. وتأتي كاميرات التلفزيون الوطني لتصوير الموكب المهيب وإظهاره كما لو كان مظاهرة تأييد عارمة للنظام"!

القذائف المنضبة باليورانيوم

الأحد, 27 آذار/مارس 2011 09:08
كتب أحمد: دكتور عادل يرجى نشر هذه الخاطرة بالسرعة الممكنة ليعرف العرب حقيقة الخطر الصحي الذي يتهدد ليبيا: قوات التحالف تدك الجيش الليبي والمواقع العسكرية في المدن بآلاف الأطنان من القذائف الملوثة باليورانيوم المنضب، وهو نوع من القذائف يشبه ما استخدم في العراق وأصاب جنود الاحتلال الأمريكي والبريطاني بمرض "عاصفة الصحراء". في هذه الحرب يدرك الغربيون أنهم لن يدخلوا ليبيا بقوات برية، وبالتالي لن يتعرضوا للمستويات الإشعاعية العالية التي تبثها شظايا تلك القذائف والآليات المحترقة، وإن أكثر من سيعاني هم الثوار وقوات القذافي والمدنييين، على المدى...