نشر في: 25 تشرين1 2010
الزيارات:    
| طباعة |

غشاء البكارة


تحذير صادر عن إدارة الموقع: المقالة مخصصة لأغراض اجتماعية وعلمية فقط، وهي محظورة على غير البالغين.

أنا هـ. ن. لا أعرف من أين أبدأ، أنا غير متزوجة وقد واجهتني مشاكل اجتماعية وعاطفية حالت دون ارتباطي بمن أحب. أمارس العادة السرية ............... وقد هتكت خطأً غشاء البكارة، أعرف ذلك لأنني نزفت ذاك اليوم. كيف أعيد بكارتي، وخاصة أنني حافظت على شرفي طوال حياتي؟ أرجو التوجيه والمساعدة.

د. عادل: أرجو أن لا يكون رتق البكارة سبيلاً لخداع زوج المستقبل، رغم أن حياتك الخاصة مصونة، لكنني لا أرغب في تقديم أي إرشاد ينطوي على الخداع، لذلك سأفترض صدق قصتك. ورد في موسوعة ويكيبيديا الدولية، وفي عدد من المواقع الطبيه العربيه و الأجنبية، المعلومات القيّمة الآتية عن غشاء البكارة:

غشاء البكارة (بالإنجليزية: Hymen‏) عبارة عن غشاء رقيق من الجلد يغلق فتحة المهبل وبه فتحة صغيرة جداً تسمح لخروج دم الحيض والغشاء عادة ما يكون رقيقاً وليس شفافاً وأحياناً قد يكون سميكاً ومطاطاً صعب الفض. والتسمية الإنجليزية للغشاء Hymen مشتقة من كلمة لاتينية قديمة وتشير إلى هيمينوس الذي وحسب الميثولوجيا اليونانية القديمة كان إله الزواج.

ويستعمل غشاء البكارة للاستدلال على عفة الفتاة في المجتمعات المحافظة مثل الدول الإسلامية والهند وبعض الدول الإفريقية رغم أن هذه الطریقة غير دقيقة في معرفة فیما إذا کانت الفتاة قد اتصلت جنسیاً برجل نتیجة إیلاج القضیب في مهبلها فهناك العدید من الفتیات یفقدن عذریتهن لأسباب لا علاقة لها بالاتصال الجنسي مع الرجل ولكنها تبقى الطريقة السريرية الوحيدة لتحديد وجود علاقة جنسية.

أنواع غشاء البكارة:

يختلف شكل الغشاء من فتاة لأخرى فقد تكون فتحتهُ دائرية أو بيضاوية الشكل أو هلالية، وهناك غشاء مشرشر أو مسنن الشكل، وآخر به فتحات متعددة ويسمى "الغشاء الغربالي".

وفى بعض الأحيان تولد الفتاة وغشاؤها مسدود تماماً مما يمنع نزول دم الحيض وهنا لابد من التدخل الجراحي بمعرفة أخصائي أمراض نسائية أو قابلة قانونية مؤهلة لإحداث ثقب صغير لتصريف دم الحيض المتراكم داخل الفتاة. هناك بعض الفتیات یولدن من دون غشاء البکارة.

وتزيد صلابة غشاء البكارة وعدم مرونته (قساوته) بتقدم السن، فإذا جاوزت الفتاة الثلاثين وهي عذراء لم تمس ازدادت بكارتها صلابة ومتانة وأخيراً يوجد "الغشاء المطاطي" الذي من الصعب أن يتمزق.

غشاء البكارة هو عبارة عن غشاء رقيق من الجلد يفصل بين الثلث الخارجي والثلث الأوسط من المهبل، مثقوب في وسطه كي يسمح لدم الدورة الشهرية بالنزول من الرحم إلى الخارج . لذلك تعددت أشكال غشاء البكارة حسب نوع الثقب وأطلقت تسميات وصفية مختلفة لتلك الأشكال: كالحلقي والهلالي والمثقب.

موضع ذلك الغشاء هو على بعد 2-2.5 سم من الخارج أي نهاية الثلث الخارجي محاطا ومحافظا عليه بالشفتين الصغرى والكبرى ، أما فض غشاء البكارة عند الزفاف شيء يسير لا يسبب ألما كبيرا كما تتصور البنات ولا يحتاج لمجهود شاق كما يتصور الشباب وكل منهم يهول الأمور ويصعبها ثم يبقى أسيرا لتأثيرها النفسي ويحمل الأمور أكثر مما تحتمل ، وكلما كبر سن الفتاة وقوي ذلك الغشاء سبب ألما أشد بالطبع ، وليس ضروريا نزول كمية كبيرة من الدماء عند فض الغشاء بل أحيانا لا يحدث بالمرة وبمراجعة الشرح السابق فإن فض الغشاء لا يعدو كونه إحداث جرح بتمزيق قطعة من الجلد وإن رقت وتتناسب كمية الدماء الناتجة مع حجم الغشاء المتبقية وكيفية سده للمهبل فإن كان الموجود قليل ولا يسد الطريق أو كان من النوع المطاطي الذي يتمدد مع الضغط ثم يعود مرة أخرى ربما لم ينزل دم بالمرة والذي قد لا يتمزق إلا بعد الولادة الأولى

أسباب تمزق غشاء البكارة:

1. حدوث جماع جنسي مهبلي والإيلاج.
2. وقوع حادث أدى إلى إصابات بمنطقة الفرج ومن بينها غشاء البكارة وكمثال لهذه الحوادث:
3. السقوط أو الوثب العنيف أو التصادم الجسدي الذي يشمل منطقة البكارة على جسم صلب.
4. بعض أنواع الألعاب الرياضية الشديدة الجهدأو حتى امتطاء الخيل مثلاً.
5. العادة السرية المستخدم فيها إدخال الأصابع، أو الأجسام الصلبة كما وقع معك.
6. توجيه تيار مائي قوي جداً إلى المنطقة.
7. هناك بعض الأمراض التي إن لم تعالج في وقتها قد تتفاقم مثل أمراض الحساسية.

المشاكل الطبية المتعلقة بغشاء البكارة:

هناك بعض المشاكل الطبية المتعلقة بغشاء البكارة والتي قد تواجه طبيب أمراض النساء المتخصص منها:

في حالة وجود غشاء بكارة من النوع المطاطي المتمدد قد لا يحدث إلا ألم بسيط أثناء أول جماع بعد الزواج ، وقد لا يحدث نزول دم إطلاقا وذلك لمرونة الغشاء وتمدده وعدم تمزقه . وقد يظن الزوج في هذه الحالة أن زوجته ليست عذراء وكذلك أهلها مما قد يؤدي إلى عواقب وخيمة إلا أن أقنعه الطبيب بالحقيقة.

عند بعض الفتيات يكون غشاء البكارة سميكا بدرجة كبيرة مما لا يمكن للزوج معه فضه رغم تكرار محاولاته.

في هاتين الحالتين يمكن للطبيب الأخصائي تشخيص الحالة وتطمين الزوج وأهل الزوجة إلى سلامة غشاء البكارة، ويقوم بإجراء جراحة بسيطة في الحالة الثانية لفض الغشاء السميك لإمكان بدء العلاقة الزوجية.

في بعض الأحيان تحضر فتاة إلى الطبيب وحدها أو مع والدتها لمعرفة حالة غشاء بكارتها لقرب زواجها .وعادة ما يساق العذر بأن الفتاة قد سقطت على الأرض على مؤخرتها أو من على دراجتها وهي طفلة وأن الأم تريد الاطمئنان على عذرية ابنتها في هذه الحالة يمكن للطبيب الأخصائي معرفة هل الغشاء سليم أم متمزق ودرجة تمزقه.

في حالة غشاء البكارة المصمت لا علاج له إلا إجراء جراحة حيث يقوم الطبيب بعمل فتحة في الغشاء لنزول دم الحيض المتجمع في المهبل والرحم . وفي المجتمعات المهتمة بغشاء البكارة يجب أن يتنبه الجراح إلى ترك جزء كاف من الغشاء حول الفتحة التي يفتحها ليفض عند الزواج.

عمليات رتق وإصلاح غشاء البكارة:

تعتمد عملية رتق الغشاء على:

   1. عدد التمزقات الموجودة وعمقها.
   2. ما تبقى من الغشاء.

فقد يمكن للطبيب رتق التمزقات الموجودة أو إصلاح غشاء البكارة أو عمل غشاء جديد في الحالات التي لا يجدي فيها الرتق والإصلاح ومن المهم جدا إبلاغ أهل الفتاة أن هناك دائما احتمالا قائما في فشل عمليات رتق أو إصلاح الغشاء . وفي حالة وجود تمزقات بغشاء البكارة في أطفال تعرضن لحوادث أو اغتصاب فإنه يفضل عدم إجراء عملية رتق أو إصلاح للغشاء فورا ولذلك لصغر أنسجة الأطفال ورقتها وسهولة إصابتها أثناء العملية مما يؤدي إلى فشلها في كثير من الأحيان . ومن الأفضل تأجيل العملية في هذه الحالة إلى أن تبلغ الطفلة سن الخامسة عشرة حيث تكون الأنسجة أكبر وأسمك مما يزيد من فرص نجاح العملية.

ترقيع غشاء البكارة:

وهو يعني إصلاح الغشاء من طرف طبيب مختص (طبيب النساء أو عادة جراح التجميل) إما عن طريق الخياطة أو عمل غشاء صناعي بإضافة بعض الأنسجة من جدران المهبل وانتشرت هذه العملية انتشاراً كبيراً في الآونة الأخيرة لدرجة تخصّص بعض أطباء النساء في هذه العملية.

الأهمية الاجتماعية:

تهتم العديد من المجتمعات الشرقية بغشاء البكارة باعتباره "دليل على عذرية الفتاة" رغم أن هذا لیس دلیلاً قاطعاً على أن الفتاة قد أدخل قضیب رجل إلى مهبلها لأن أسباب تمزق هذا الغشاء عدیدة (انظر فوق) وبعضها لاصلة لهُ بالاتصال الجنسي بالرجل، بينما لاتهتم الکثیر من الشعوب الغربية بالمحافظة على هذا الغشاء لأنهم یعتبرونها من العادات البالیة التي عفا علیها الزمن عندهم، فارتباط مفهوم وتعریف الشرف بغشاء البكارة عند الغربي والشرقي یختلف کثیراً، حيث لا يهتم الغرب بتعدد العلاقات الجنسية قبل الزواج .

ومن العادات القديمة في بعض المجتمعات العربية التي كادت أن تختفي اليوم أن يورد الزوج في يوم الزفاف قطعة قماش بيضاء ويصدرها حمراء بدماء غشاء بكارة الزوجة، لطمأنة الأهل والأقارب حول عذريتها.

وقد ورد في عدد من المواقع الطبيه العربيه و الأجنبيه معلومات قيمة عن كنه عملية الرتق وأنواعها، ومن ذلك:

عمليات ترقيع -رتق- غشاء البكارة:

ترقيع غشاء البكارة (بالإنجليزية: Hymenorrhaphy) هي الاسترجاع الجراحي لغشاء البكارة بعد فقدانه.

وهذه العمليات لا تعتبر عادة جزء من طب النساء، ولكنها موجودة في بعض مراكز جراحة التجميل خصوصاً في الولايات المتحدة الأمريكية، اليابان، وأوروبا الغربية، بصورة عامة كعملية من عمليات اليوم الواحد (day surgery). الهدف من هذه العمليات هو إحداث النزيف خلال الارتباط الجنسي، والذي يعتبر في بعض الحضارات دليل مهم للعذرية.

المصطلح قد يصف إحدى ثلاث عمليات مختلفة:

1. خياطة التمزق الحاصل في غشاء البكارة الذي قد يكون سببه إعتداء جنسي، ويجب أن تتم العملية بعد الإعتداء مباشرة لتسهيل عملية الشفاء.

2. عملية تجميل كاملة حيث يتم وضع غشاء من دون تغذية دموية، وأحياناً يتم وضع كبسول من الجيلاتين لمادة صناعية تشبه الدم. يتم عمل هذه العملية بايام قليلة قبل الزواج.

3. إستخدام جزء من جدار المهبل، مع تغذيته الدموية، لعمل غشاء بكارة جديدة. يتم نصح المرضى بعدم ممارسة العلاقات الجنسية لمدة قد تصل إلى 3 أشهر بعد هذه العملية.

وقد كُتب كثيرا عن الأسباب التي ترشد النساء لكي تُجرى لهن هذه العملية البلاستيكية. هناك عدد كبير من الطرائق المستخدمة ولكن لا توجد طريقة واحدة نستطيع ان نعتبرها الطريقة الإصلاحية لغشاء البكارة في الواقع. انّ الغرض الرئيسي لهذه العملية هو تأكيد المرء انّ الإمرأة بكرة و انه الرجل الأول الذي اتى فيها. لذلك يجب على العملية ان تمكن النزف في لحظة الإتصال الجنسي.

وفي كل الأحوال يطلب من الطبيب رتق أو إصلاح غشاء البكارة وعندها يجد الطبيب الملتزم بمبادئه نفسه أمام عاملين متضاربين:

1. يقوم بمعالجة الأمر ورتق الغشاء.

2. إن قيامه برتق غشاء البكارة يعتبر خداعا لزوج المستقبل وأنه هو الذي خدع الرجل، ويكون في هذه الحالة قد ساعد على الجريمة وشجع على حدوث مثل هذه ذلك.

الآثار المترتبة على عدم قيام الطبيب بالعملية:


1. الإضرار النفسي الشديد للفتاة و لوالدتها.
2. رفض الفتاة للزواج في المستقبل حتى لا يفتضح أمرها.
3. إيذاء الفتاة، بل وقتلها أحيانا إذا أجبرت على الزواج واكتشف الزوج عدم عذريتها وأبلغ رجال العائلة.

والطبيب قد أقسم عند بدء حياته العملية بعدم القيام بأي عمل فيه غش وخداع كما أنه أقسم في الوقت نفسه بأن يعمل جهده لدفع الأذى عن مرضاه والحفاظ على حياتهم وصحتهم البدنية والنفسية. وفي هذا الموقف يلجأ أطباء أمراض النساء إلى عدد من التصرفات تختلف من طبيب لآخر حسب مقدار التزامه بمبادئه، وماديته، ورغبته في مساعدة مرضاه .. والتصرفات المتبعة في هذا الموقف تشمل:

في حالة الأطفال أو الفتيات المصابات بتمزق في غشاء البكارة نتيجة لحادثة أو اغتصاب يقوم بعض الأطباء بخياطة الجروح الناتجة عن ذلك وإيقاف أي نزيف مع ترك غشاء البكارة على حاله. ويعطي أهل الفتاة شهادة طبية موقعة منه ومن المستشفى الذي يعمل فيه تفيد سبب تمزق الغشاء. إلا أن أغلب الأهالي يرون بأن هذه الشهادة لا تكفي لضمان زواج ابنتهم بعد ذلك لعدم قبول أغلب الرجال من فتاة تعرضت للاغتصاب كما أنهم قد لا يصدقون أن سبب تمزق الغشاء كان نتيجة لحادث.

يقوم بعض الأطباء بخياطة ورتق لإصلاح غشاء البكارة المتمزق إذا كان التمزق بسيطا، إلا أن هذا الرتق قد لا ينجح في بعض الأحيان. ويجب على الطبيب إبلاغ أهل الفتاة بهذا الاحتمال وإعادة فحصها بعد عدة أسابيع للتأكد من التئام الغشاء وفي حالة عدم التئامه يعطي الطبيب لأهل الفتاة شهادة طبية رسمية موقعة بأن التمزق كان نتيجة حادث.

يقوم بعض الأطباء بإجراء عملية رتق وإصلاح البكارة وذلك بعد الحادث أو الاغتصاب ومعاودة ذلك إذا لم تنجح العملية الأولى.
 

الرتق والتمزقات:

تعتمد عملية رتق الغشاء على:

1. عدد التمزقات الموجودة وعمقها.

2. ما تبقى من الغشاء.

فقد يمكن للطبيب رتق التمزقات الموجودة أو إصلاح غشاء البكارة أو عمل غشاء جديد في الحالات التي لا يجدي فيها الرتق والإصلاح ومن المهم جدا إبلاغ أهل الفتاة أن هناك دائما احتمالا قائما في فشل عمليات رتق أو إصلاح الغشاء. وفي حالة وجود تمزقات بغشاء البكارة في أطفال تعرضن لحوادث أو اغتصاب فإنه يفضل عدم إجراء عملية رتق أو إصلاح للغشاء فورا وذلك لصغر أنسجة الأطفال ورقتها وسهولة إصابتها أثناء العملية مما يؤدي إلى فشلها في كثير من الأحيان . ومن الأوفق تأجيل العملية في هذه الحالة إلى أن تبلغ الطفلة سن الخامسة عشرة حيث تكون الأنسجة أكبر وأسمك مما يزيد من فرص نجاح العملية.

حضور الفتاة وزوجها للفحص:

عند حضور فتاة مع زوجها للطبيب بعد الزواج لفحصها للتأكد من عذريتها لعدم نزول دم أثناء أول جماع بعد الزواج وشك الزوج في أن زوجته لم تكن عذراء:

1. في حالة غشاء بكارة مطاطي متمدد لا تكون هناك أي مشكلة إذ يبلغ الطبيب الزوج بذلك ويشرح له الحالة بدون أن يكون قد خدعه.


2. في حالة وجود تمزق قديم بغشاء البكارة يبلغ الزوج بذلك أم لا؟

حضور الفتاة وحدها أو مع عائلها للفحص:

إذا زارت الفتاة الطبيب وحدها أو مع والدتها وأثبت الكشف عليها وجود تمزق قديم بغشاء البكارة وطلب منه رتق أو إصلاح التمزق:

1. هل يرفض الطبيب عمل الرتق في جميع الأحوال؟
2. هل يقوم الطبيب بعمل الرتق في جميع الأحوال؟
3. هل يقوم الطبيب بتقدير الموقف في كل حالة على حدة ويقوم بعملية الرتق إن كان ذلك سيؤدي إلى أخف الضررين؟

في الأردن:

يجري بعض أطباء النسائية والتوليد هذه العمليات بتكتم، ويرون فيها إصلاحاً اجتماعياً وستراً للذنوب، إلى جانب الكسب المادي. وتفتقر هذه العمليات إلى الاعتراف القانوني والمجتمعي.

وفي كل الأحوال، عليك إخبار أحد والديك بالأمر، واختاري الطبيبات من الإناث، ولا تذهبي إلى أي طبيبة وحدك، حتى لا تقعي فريسة للاحتيال أو الاستغلال الجنسي.

وأرى أن مصارحة شريك حياتك المستقبلي أفضل من رتق غشاء كاذب، ويمكنك الحصول على تقرير طبي يدعم قصتك، وإن كان شريكك المستقبلي لا يصدقك ولا يصدق التقارير الطبية فلا حاجة لك للارتباط به.

أسأل الله لك الستر والعافية.

د. عادل عزام سقف الحيط



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق