نشر في: 30 كانون1 2014
الزيارات:    
| طباعة |

العميل 'GPS'

العدالة الراديكالية - نشر موقع 'المجد الأمني'، اليوم الاثنين، تقريرًا تناول تطوّر تكنولوجيا وسائل الاتصال، وما أحدثته، مرورًا بمواقع التواصل الاجتماعي، وتأثيرها على الأسرار والخصوصيّة الشخصيّة.

وأشار الموقع إلى أنه أصبح بالإمكان مراقبة الشخص، ونقل كل ما يدور حوله، وسماع كل ما يهمس به، وأيضًا تحديد الموقع الذي يزوره أو يختفي به بعيدًا عن الأعين، والسبب هو 'العميل الصغير' الذي تحمله في جيبك وتجهل مخاطره.

وبيّن التقرير الذي نشره 'المجد' أن كل مكالمات الشخص عبر الجوّال، تكون مسجّلة لدى شركات الاتصال ويمكن الرجوع لها في أي وقت، وكذلك الرسائل التي يتم التواصل بها مع الآخرين، بالإضافة إلى أن الصور والملفات الخاصة داخل الهاتف المحمول، يمكن الوصول لها بكل سهولة من خلال القراصنة الإلكترونيين 'الهاكر'، الذين يستطيعون التجسس على حامل الجهاز دون علمه، من خلال برمجيات معيّنة.

مضيفًا أنه بالإمكان تحديد مكان تواجد الشخص، من خلال تقنيّة 'GPS'، كما يمكن أن يتم استغلال الهاتف وإرسال رسائل إلى أصدقائك أو أشخاص لا تعرفهم دون علمك، وبمجرّد أن تشتري بطاقة اتصال 'شريحة'، تحصل الشركة المشغّلة على بياناتك كاملة، وهويتك الأصلية للاستدلال عليك لاحقًا.

واعتبر التقرير أن جهاز 'الجوال' هو أخطر عميل يمكن أن يرافق الشخص في العام الجديد؛ بعد ظهور العديد من التقنيّات والتطبيقات التي بالإمكان استغلالها للتجسس والمراقبة، محذّرًا من استخدامه دون معرفة كافية عنه في هذا المجال.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر

أضف تعليق